تفاصيل الخبر


آخر الأخبار

31 مايو,2016

التميمي: القطاع يدعم برامج التوطين ويوفر تنوعاً في الوظائف


Raeed-Tamimi-Tawuniya-CEO-small

أكد رائد عبدالله التميمي رئيس اللجنة العامة لمديري عموم شركات التأمين والرئيس التنفيذي لشركة التعاونية للتأمين، أن عدد السعوديين العاملين في قطاع التأمين السعودي خلال السنوات الخمس الأخيرة زاد بنسبة 44% حيث ارتفع من 3,962 سعودي عام 2011 إلى 5,706 عام 2015 الأمر الذي أدى إلى زيادة معدلات توطين الوظائف في قطاع التأمين من 53% عام 2011 إلى 59% من إجمالي عدد العاملين في قطاع التأمين السعودي البالغ 9,682 بنهاية عام 2015 .

وقد أرجع التميمي هذا النمو في معدلات التوطين إلى اتجاه السوق نحو الاستقرار  ومتانة البنية الأساسية وارتقاء الممارسات الفنية لمستويات أفضل على خلفية التشريعات المتطورة التي فرضت واقعاً جديداً وأحدثت نقلة نوعية في المنافسة، حققت من خلالها السوق في تلك المرحلة معدلات نمو غير مسبوقة وارتفع حجمها إلى 35.6 مليار ريال عام 2015 ،كما زادت أيضاً معدلات عمق التأمين وكثافة التأمين بشكل ملحوظ وإن كانت لاتزال دون مستوى الطموح.

واعتبر التميمي في الكلمة الرئيسية التي ألقاها، اليوم، في افتتاح فعاليات يوم المهنة الذي نظمته اللجنة التنفيذية لشركات التأمين بالتعاون مع المعهد المالي بفندق موفنبيك بمدينة الرياض "أن قطاع التأمين السعودي يعد أحد القطاعات المهمة للتوطين ويوفر تنوعاً كبيراً في الوظائف وفرصاً غير محدودة للتطور وبناء مسيرة مهنية متميزة، تقترن بفرص كبيرة للتدريب وتنمية المهارات".

وتشارك حوالي 40 جهة عاملة في قطاع التأمين في فعاليات يوم المهنة حيث يعرض المشاركون أكثر من 1,000 وظيفة أمام الباحثين عن العمل، وفي إطار هذه الفعالية، يتم تنظيم ورش عمل للتعريف بقطاع التأمين ومجالاته وبعض التخصصات الوظيفية العامة والدقيقة، ومثلت هذه الورش فرصة للباحثين عن العمل للتعرف أكثر على بعض المجالات التي تحكم العمل في هذا القطاع والمهارات اللازمة للعاملين فيه.

وأشار التميمي إلى أن قطاع التأمين "قادر على جذب مجموعة كبيرة من الكفاءات السعودية المتخصصة وتلك التي تبحث عن فرص لدخول القطاع من خلال ما تعرضه الشركات من وظائف جديدة"، موضحاً أن القطاع يوفر "تنوعاً كبيراً في الفرص المتاحة لتوظيف الشباب السعودي في وظائف متخصصة تشمل مجالات اكتتاب التأمين، والتعويضات، و إعادة التأمين، والتحكم بالمخاطر ، وتقدير الخسائر والمعاينة، إلى جانب التخصصات الفنية والخبرة الاكتوارية". فيما تشمل قائمة الوظائف العامة التي يوفرها قطاع التأمين فرصاً في مجالات كالإدارة المالية، والتسويق والمبيعات والموارد البشرية والتدريب، والشؤون القانونية والمراقبة الداخلية، وخدمة العملاء والإعلام والعلاقات العامة.

وأوضح التميمي  أن "شركات التأمين تسعى الى رفع نسبة التوطين بالقطاع لتتواءم مع باقي القطاعات خاصة التي تشرف عليها (ساما)”، مشيراً إلى أن عدد الجهات والوحدات العاملة في قطاع التأمين بلغ 234 موزعة ما بين شركات التأمين وإعادة التأمين وأصحاب المهن الحرة والتي تشمل وسطاء التأمين والوكلاء، والخبراء الإكتواريين وخبراء المعاينة وتقدير الخسائر وإخصائيو تسوية مطالبات التأمين واستشاريو التأمين.

هذا، وقد وجه التميمي دعوته للشباب السعودي المشارك في فعاليات يوم المهنة بضرورة الاستفادة من هذه المناسبة في التعرف على الفرص المتاحة وإجراء المقابلات مع ممثلي الشركات المشاركة ومتابعتها لاختيار الوظائف التي تناسب قدراتهم وطموحاتهم.

Top