تفاصيل التدوينة

رحلة الحج بين الماضي والحاضر

بواسطة | ذو الحجة 04, 1439 | Aug 15, 2018
رحلة الحج بين الماضي والحاضر

بدأت المملكة العربية السعودية استقبال أفواج الحجيج من شتى بقاع العالم، بعد أن هيأت لهم منظومة من الخدمات الإلكترونية والتقنية، لتسهيل أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة، ويمكن لأي شاهد عيان ملاحظة مدى التطور الذي يصاحب تقديم الخدمات للحاج عاماً بعد عام، حيث خطت المملكة بعيداً في توفير أقصى درجات الرعاية لضيوف الرحمن. 


شواهد من الماضي

في العقود الماضية كانت تواجه الحجاج صعوبات كثيرة سواء في التنقل، أو أداء النسك أو وسائل الإعاشة أو ارتفاع درجات الحرارة تزامناً مع موسم الحج. إلا أن أكثر الأمور مشقة بالنسبة للحجاج كانت تتمثل في اكتظاظ أعداد كبيرة منهم عند رمي الجمرات، لصغر مساحة تلك المنطقة، التي لم تكن قادرة على استيعاب تلك الأعداد الضخمة، ناهيك عن عادة الإفتراش التي كانت تملأ جنبات الطرقات في مشعر منى، والتي بدورها كانت تتسبب في إعاقة حركة الحجاج، ساعد على تفاقمها وجود ظاهرة حملات الحج الوهمية. وقد عولجت العديد من هذه الصعوبات عبر السنوات من خلال الجهود التي تبذلها المملكة والتي ساهمت في جعل رحلة الحاج أكثر راحة وأماناً.


الحج برؤية عصرية

في المقابل يشهد الحج هذا العام تغيراً كلياً، ولاسيما بعد تطبيق منظومة متكاملة من الخدمات الإلكترونية، لتسجيل كافة بيانات الحجاج، وربطها بالحملات التي جاءوا من خلالها إلى الأراضي المقدسة. الآن بات الحج سهلاً وميسراً، من خلال الجهود البشرية والتقنية المتقدمة التي وفرتها المملكة. فلا شك أن ما أنجزته حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله- لأكبر توسعة شهدها الحرمين الشريفين في تاريخ الإسلام تظل علامة بارزة ومشرقة، لتمكين المسلمين في مختلف أنحاء العالم من تأدية مناسكهم بكل يسر وطمأنينة.


جهود جبارة لخدمة ضيوف الرحمن

رحلة الحج بين الماضي والحاضر
 وقد قامت المملكة بجهود جبارة في انجاز بنية تحتية متقدمة في كل من مكة المكرمة، والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، ترتكز عليها شبكة جبارة من المرافق الخدمية المتعددة، والمساحات المخصصة لسكن الحجاج في المناطق المركزية في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتجهيز خيم للحجاج وفقاً لأعلى معايير الأمن والسلامة، وإطلاق قطار المشاعر المقدسة، وإنجاز جسر الجمرات متعدد الطوابق، ومشاريع توسعة المطارات والمنافذ وصالات الحج والعمرة، وخدمات النقل، والصحة، والنظافة، وغيرها من الخدمات اللوجيستية اللازمة لخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار.


منهجية تعززها التقنية الحديثة

رحلة الحج بين الماضي والحاضر
 وارتكزت المنهجية الجديدة التي طبقتها وزارة الحج والعمرة على تعزيز التقنية، وذلك لتطوير الأداء وتكريس الشفافية، وتطبيق معايير الجودة لرفع مستوى الجاهزية، وتعزيز الكفاءة التشغيلية، وزيادة التنسيق بين منظومة الحج والعمرة، بما يسهم في النهوض بخدمات الحج، والقضاء على الحملات الوهمية، وتسهيل وتسريع آلية الحصول على تأشيرات الحج إلكترونياً لحجاج الخارج، والتصاريح لحجاج الداخل.


وقد بات جميع الحجاج يتمتعون بخدمات السكن والنقل والإعاشة تقدمها مؤسسات أرباب الطوائف، إذ تقوم وزارة الحج والعمرة بالإشراف على هذه الخدمات بشكل مباشر، خاصة خدمات تفويج الحجاج بجميع مراحلها والتي تعد إحدى الخدمات المهمة في تنظيم وجدولة وإدارة الحشود، إضافة إلى خدمات تقدمها جهات حكومية أخرى مثل الخدمات الصحية، والخدمات البيئية، والخدمات الأمنية، والخدمات اللوجيستية التي تصب جميعها لتوفير الأمن والطمأنينة لضيوف الرحمن الكرام.علاوة على ماسبق، وفرت المملكة خدمات نقل آمن للحجاج عبر أسطول ضخم من الحافلات يصل إلى 20 ألف حافلة تقريباً، لتنفيذ النقل الترددي للحجاج في موسم الحج مع تخصيص سيارات "جولف" في المطارات للمرضى وكبار السن، بهدف إيجاد نقل آمن للحجاج وفق أحدث وسائل النقل الملائمة، والالتزام بشروط السلامة لرحلة المشاعر المقدسة، وزيادة تفعيل شركات نقل الحجاج لخططها وبرامجها التشغيلية بهدف الرقي بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن لإرضائهم وتحقيق رغباتهم.


هذه الخدمات المتميزة يسرت رحلة الحج الآن مقارنة بالعقود السابقة، يقف خلفها، رؤية تجمع القيادة والشعب السعودي شعارها خدمة ضيوف الرحمن شرف لنا، وهي رؤية تتجسد على أرض الواقع يعيشها الحجاج بكافة تفاصيلها.
نسأل الله أن يحفظ أرض الحرمين تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز،

ويتقبل من الحجيج حجهم ويعيدهم سالمين إلى ديارهم.
وكل عام وأنتم بخير

حول المؤلف

إدارة التواصل المؤسسي بالتعاونية

هي إدارة تابعة لقطاع التسويق بشركة التعاونية للتأمين، ومسؤولة عن إعداد المحتوي التسويقي والإعلامي، ونشره عبر وسائل الاتصال المختلفة وحسابات التعاونية على وسائل التواصل الاجتماعي والنوافذ الرقمية التابعة للشركة داخلياً وخارجياً.

اترك تعليقا

Top