تفاصيل التدوينة

ماذا تخبيء أكاديمية التعاونية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لرواد الأعمال؟

بواسطة | رمضان 06, 1439 | May 21, 2018
أكاديمية التعاونية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة

ماذا تخبيء أكاديمية التعاونية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لرواد الأعمال؟


المنشآت الصغيرة هي المنشأت التي يعمل فيها ما يتراوح ما بين 1 إلى 50 موظفاً وتصل إيراداتها السنوية إلى 40 مليون ريال، أما المنشآت المتوسطة فهي تلك المنشآت التي يصل عدد العاملين فيها إلى 250 موظفاً وتصل إيراداتها لحوالي 200 مليون ريال. هذا القطاع الاقتصادي الهام يساهم بحوالي 20% من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة ومن المخطط له أن يصل إسهامه إلى 35% وفقاً لرؤية 2030.

في المقابل يواجه هذا القطاع الكثير من التحديات تتمحور بشكل كبير حول التمويل وتكلفة الإنتاج، والأنظمة والمنافسة وتوفير القوى العاملة الماهرة، ووجود المدراء من ذوي الخبرة والتأهيل المهني والعملي المتقدم وكذلك القدرة على جذب العملاء. لذلك فإن 50% من المنشآت الصغيرة والمتوسطة تفشل وتخرج من سوق العمل في السنوات الأربع الأولى من تأسيسها.

من هنا، أطلقت شركة التعاونية للتأمين أكاديمية متخصصة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، إيماناً منها بأهمية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في دعم رؤية السعودية 2030 التي تسعى إلى تعزيز مشاركة القطاع الخاص في دعم عملية التنمية، وبهدف تأهيل رواد الأعمال، وتمكينهم من تخطيط مشروعاتهم وإدارتها بنجاح، وتطوير قدراتهم على مواجهة التحديات خاصة في مرحلة ما بعد الإنشاء والتي تستهدفها الأكاديمية لدعم المنشآت القائمة من استمرارية المنشأة ونموها وذلك من خلال تنمية قدرات الرواد فيها.

ومن خلال هذه المبادرة الرائدة والتي تعد الأولى من نوعها في السعودية، سيتم تقديم برنامج تدريبي مدته 10 أشهر، بالتعاون مع نخبة من الخبراء المحليين والعالميين في مجال إدارة الأعمال، والمعهد الفنلندي (OEP) ، الذي يعد من أشهر المعاهد العلمية المتخصصة في تدريب رواد الأعمال، حيث يمنح المعهد شهادة تدريبية معتمدة من وزارة التعليم والثقافة الفنلندية، ومن الاتحاد الأوروبي لحوالي 21,000 مشارك حول العالم سنوياً.

وتشمل قائمة الخبراء في الأكاديمية نخبة من أبرز المختصين في مجال ريادة الأعمال على المستوى المحلي والعالمي، أبرزهم الدكتور عبيد العبدلي الخبير في التسويق، والدكتورة ميرفي جانسون الرئيس التنفيذي لمعهد الفنلندي (OEP) ، حيث يسهمون في تقديم برنامج أكاديمي عالي الجودة، في حين يسعى البرنامج إلى اتاحة وصول المشاركين إلى شبكة واسعة من الخبراء العالميين الذين يمكن ربطهم بالبرنامج عبر عدد من الوحدات التعليمية لرواد الأعمال.

و يمتد البرنامج إلى 10 أشهر بدون تفرغ، حيث تتم الدراسة أون لاين، ويشمل تطبيق نظام إدارة التعلم الحديث الذي يمنح سهولة الوصول إلى جميع المواد، حيث تم تحديث  كافة المناهج لضمان ملاءمتها  مع متطلبات السوق السعودي، وذلك وكجزء من مبدأ مراقبة الجودة، في حين يسعى البرنامج إلى إشراك جميع المشاركين في أنشطة تدعم طموحاتهم في النمو اعمالهم.

ويستهل البرنامج انطلاقته عبر اجراء عدد من المقابلات مع المشاركين، وذلك بهدف خلق أجواء ايجابية من الثقة، وتحقيق مستوى مرتفع من المشاركة، في حين سيتم تقديم 3 نماذج، وهي التحليل وتطوير الأعمال، والإدارة المالية، والتسويق والمبيعات، وستشمل كل وحدة نشاط أسبوعي، بما في ذلك عقد اجتماعات، وورش عمل لمدة ثلاثة أيام، وتقييم مستوى الكفاءة، علماً أنه لن تكون هناك اختبارات تحريرية، حيث أن البرنامج لا يعتمد على تقييم المعرفة النظرية.

وفي جانب متصل، يستند البرنامح على عدة مفاهيم أساسية، تضمن مبدأ المقارنة المعيارية، حيث سيكون  بمقدور المشاركين قياس مستوى نمو منشآت الأعمال، وذلك من خلال عرض عدة تجارب محلية ودولية لقياس مستوى أدائها.
إضافة إلى ذلك، يعتمد البرنامج على مفوم بناء القدرات، وذلك من خلال تعزيز وتعميق فهم المشاركين لقطاع الأعمال، ورفع مستوى كفاءتهم في إدارة المشاريع وتطويرها، في حين ستسهم ورش اﻟﻌﻣل، التي سيتم عقدها ضمن اطار البرنامج، في خلق ﻓرص ﮐﺎﻓﯾﺔ ﻟﺗطوﯾر اﻟﮐﻔﺎءة ﻓﻲ المجالات التي ﺗﻌﺗﺑر أﺳﺎﺳﯾﺔ لنمو الأعمال، واتاحة الفرصة في ممارسة مهارات الترويج، وتطوير خطة نمو واضحة من قبل المستثمرين المحتملين.

علاوة على ذلك، سيتضمن البرنامج عقد مناقشات ضمن الطاولة اﻟﻣﺳﺗدﯾرة مع ﺧﺑراء بارزين لبحث المواضيع والتحديات التي تواجه قطاع الأعمال والمنشأة ، إضافة إلى جلسات إرشادية لمدة نصف يوم لكل مشارك باللغة العربية.

وسيعمد البرنامج إلى ﻣﺮاﻗﺒﺔ مستوى اﻟﺘﻘﺪم للمشاركين، وتدوين اﻟﻤﻼﺣﻈﺎت، وتقييم جميع الوحدات وفقًا لمعايير التأهيل المحددة، كما سيطلب من المشاركين تقييم مستوى تقدمهم في كل وحدة إلى خبير الوحدة، الذي بدوره سيحدد علامة النجاح.

وفي ختام البرنامج، ﺳﯾﺗم إﺟراء اﻟﺗﻘﯾﯾم اﻟﻧﮭﺎﺋﻲ وﺗﻘﺎﺳم اﻟدروس اﻟﻣﺳﺗﻔﺎدة ﻓﺿﻼً ﻋن اﻟﺗدرﯾب اﻟﻧﮭﺎﺋﻲ ﻟﻣﻌرﻓﺔ المنشآت اﻟﺻﻐﯾرة واﻟﻣﺗوﺳطﺔ اﻟﻣﺷﺎرﮐﺔ ﻹطﻼق ﺧطﺔ أﻋﻣﺎﻟﮭﺎ اﻟﺟدﯾدة وﻧﻣوذج اﻟﻧﻣو، وستمنح أكاديمية التعاونية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة شهادة مهنية معتمدة، ومكافأة قدرها 10,000 ريال سعودي لكل مشترك يكمل البرنامج بنجاح، فيما تتيح الأكاديمية للفائزين بالمركز الأول والثاني حضور  فعالية (Slush)، والمقرر تنظيمها في فنلندا خلال هذا العام، حيث تعد هذه الفعالية إحدى أشهر الفعاليات التدريبية المقدمة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في فنلندا وذلك على حساب التعاونية.

حول المؤلف

إدارة التواصل المؤسسي بالتعاونية

هي إدارة تابعة لقطاع التسويق بشركة التعاونية للتأمين، ومسؤولة عن إعداد المحتوي التسويقي والإعلامي، ونشره عبر وسائل الاتصال المختلفة وحسابات التعاونية على وسائل التواصل الاجتماعي والنوافذ الرقمية التابعة للشركة داخلياً وخارجياً.

اترك تعليقا

Top