تفاصيل التدوينة

هل أنت جاهز لمواجهة المخاطر السيبرانية؟

بواسطة | رمضان 02, 1439 | May 17, 2018
يتسأل الكثير من الناس عن سبب تسمية مخاطر الإنترنت بالمخاطر السيبرانية. في الحقيقة أن هذه التسمية جاءت من كلمة لاتينية ( Cyber ) وهي تعني الفضاء المعلوماتي، وبذلك فإن المخاطر السيبرانية تعني مخاطر الفضاء المعلوماتي، وهي مخاطر انتشرت مع زيادة استخدام الانترنت وتكنولوجياً المعلومات، وتقنيات الاتصال. لكن إلى أي مدى تنتشر تلك المخاطر؟

40% من الشركات تعرضت لهجمات سيبرانية
في دراسة وردت في نشرة (سيجما) العدد 1/2017 والصادرة عن شركة سويس ري، أكبر شركة إعادة تأمين في العالم، قالت إن الهجمات السيبرانية تعد واحدة من أكبر المخاطر التي يواجهها العالم اليوم. وأكدت على أن 40% من الشركات حول العالم تعرضت لهجمات سيبرانية خلال الأعوام الثلاثة الماضية، و60%  من جميع الشركات تعتقد أن المخاطر السيبرانية ستزيد خلال الأعوام القادمة. - و6 من 10 شركات صغيرة تعرضت لاختراقات خلال العام الماضي، و21% من ضحايا الهجمات الإلكترونية من مستخدمي الهواتف الذكية، وتدرك 95% من الشركات أن طبيعة الخطر السيبراني تتغير بسبب التكنولوجيا الرقمية.


500 بليون دولار خسائر العالم
ترى شركة مكافي لأمن المعلومات أن الخسائر الناتجة عن المخاطر السيبرانية تتراوح ما بين 375 بليون دولار و575 بليون دولار، في حين تقدر لويدز البريطانية العريقة خسائر العالم الناتجة عن المخاطر السيبرانية بحوالي 400 بليون دولار سنوياً. وأعلنت إحدى الدراسات أن متوسط الخسائر الناتجة عن هذه المخاطر تصل إلى 200,000 دولار لكل شركة حول العالم.

6 أضرار للشركات بسبب الهجمات الإلكترونية
لقد خلقت تكنولوجيا المعلومات الحديثة منصة جديدة للأنشطة الإجرامية مثل السرقة والاحتيال وتدمير الأصول والابتزاز من خلال التجسس والأضرار بالسمعة، والمواد الإباحية عن الأطفال إلى الإرهاب وحتى أعمال الحرب الإلكترونية. أما القطاعات الاقتصادية والشركات، أضرارها تشمل أيضاً:
- تتوقف العمليات التشغيلية
- النفقات الضخمة لاستعادة النشاط
-  تضرر سمعة الشركة، مما يؤدى إلى فقدان المبيعات
-  يتم فرض غرامات وتكاليف قانونية كبيرة
-  تستغل الشركات المنافسة الوضع وحصة السوق تصبح مهددة
- تتراجع السيولة في الشركة والتي تكون بحاجة ماسة إليها.
 
الصناعات الأكثر تعرضاً للمخاطر السيبرانية
تشمل ولا تقتصر على ما يلي:
- شركات الاتصال
- البنوك والشركات المالية
- الحوسبة السحابية
- النفط والغاز
- الطاقة
- مصنعي وموردي السيارات
- خطوط الطيران والمطارات
- السكك الحديدية

أهداف الهيئة الوطنية للأمن السيبراني
لقد أدركت المملكة العربية السعودية أهمية الاستعداد لمواجهة هذه المخاطر المعقدة، فأسست الهيئة الوطنية للأمن السيبراني بموجب المرسوم الملكي رقم (6801) بتاريخ 11/2/1439هـ الموافق 31 أكتوبر 2017. والهدف من إنشاء الهيئة هو إلى تعزيز حماية الشبكات وأنظمة تقنية المعلومات وأنظمة التقنيات التشغيلية ومكوناتها من أجهزة وبرمجيات ، وما تقدمه من خدمات ، وما تحويه من بيانات ، مراعية في ذلك الأهمية الحيوية المتزايدة للأمن السيبراني في حياة المجتمعات ، ومستهدفة التأسيس لصناعة وطنية في مجال الأمن السيبراني تحقق للمملكة الريادة في هذا المجال انطلاقاً مما تضمنته رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

التدابير الأساسية لمواجهة المخاطر السيبرانية
ولتكون جاهزاً لمواجهة المخاطر ىالسيبرانية يجب أن تتخذ مجموعة من التدابير الأساسية، هي:
- وضع استراتيجية لإدارة المخاطر وسياسات قادرة على التصدي للقرصنة الإلكترونية.
- تنفيذ خطط وقائية لمواجهة الهجمات الإلكترونية.
- تطبيق برامج حماية الأنظمة والشبكات وقواعد أمن المعلومات.
- شراء برامج تأمينية للتعويض عن الخسائر في حالة أصبحت ضحية لهذه الهجمات.

وفي النهاية يجب أن تعلم أن هذه المخاطر قد يحدث بواسطة خطأ بشري مثل تكوين أنظمة تكنولوجيا المعلومات المعقدة بشكل غير صحيح أو الإهمال في التعامل مع البيانات أو المعلومات فيما يتعلق بالتدابير الأمنية.

إذا كنت مسؤولاً أو مالكاً لإحدى الشركات يجب عليك التفكير جيداً في استعدادتك لمواجهة المخاطر السيبرانية، وتأكد أن لديك برامج الحماية الكافية ضد هذه المخاطر، حتى لا تنضم إلى قائمة ضحايا هذه الهجمات التي تقدر بحوالي 18 ضحية كل ثانية.

حول المؤلف

إدارة التواصل المؤسسي بالتعاونية

هي إدارة تابعة لقطاع التسويق بشركة التعاونية للتأمين، ومسؤولة عن إعداد المحتوي التسويقي والإعلامي، ونشره عبر وسائل الاتصال المختلفة وحسابات التعاونية على وسائل التواصل الاجتماعي والنوافذ الرقمية التابعة للشركة داخلياً وخارجياً.

اترك تعليقا

Top