تفاصيل التدوينة

نيوم.. بناء المستقبل

بواسطة | ربيع الثاني 09, 1439 | Dec 27, 2017
نيوم.. بناء المستقبل

مع إعلان ولي العهد السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان عن مدينة "نيوم" خلال مبادرة مستقبل الاستثمار التي جمعت 2500 شخصية من 60 دولة بالعاصمة الرياض، باتت أنظار العالم تتجه إلى المنطقة الجغرافية التي سيُقام عليها المشروع الأضخم من نوعه في العالم والذي يقدر له أن يستقطب استثمارات سعودية وعالمية بقيمة تزيد على نصف تريليون دولار. كما سيؤدي إلى خلق فرص عمل والمساهمة في زيادة إجمالي الناتج المحلي للمملكة.

موقع استراتيجي
سيربط المشروع الضخم بين 3 قارات، كما سيكون موقعه الاستراتيجي نقطة إلتقاء تجمع أفضل ما في المنطقة العربية، وآسيا، وإفريقيا، وأوروبا وأميركا، حيث تقع المنطقة شمال غرب السعودية، على مساحة 26,500 كم2، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كم، وتحيط به من الشرق جبال بارتفاع 2,500 متر.
ويعد موقع مشروع "نيوم" شمال غرب السعودية، محوراً يربط القارات الثلاث؛ آسيا وأوروبا وإفريقيا، إذ يمكن لـ70% من سكان العالم الوصول للموقع خلال 8 ساعات كحد أقصى، وهذا ما يتيح إمكانية جمع أفضل ما تزخر به مناطق العالم الرئيسية على صعيد المعرفة، والتقنية، والأبحاث، والتعليم، والمعيشة، والعمل.

قطاعات متنوعة 
سيركز مشروع "منطقة "نيوم" على 9 قطاعات استثمارية متخصصة تستهدف مستقبل الحضارة الإنسانية، وهي مستقبل الطاقة والمياه، ومستقبل التنقل، ومستقبل التقنيات الحيوية، ومستقبل الغذاء، ومستقبل العلوم التقنية والرقمية، ومستقبل التصنيع المتطور، ومستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي، ومستقبل الترفيه، ومستقبل المعيشة الذي يمثل الركيزة الأساسية لباقي القطاعات، وذلك بهدف تحفيز النمو والتنوع الاقتصادي، وتمكين عمليات التصنيع، وابتكار وتحريك الصناعة المحلية على مستوى عالمي.

تكنولوجيا بلا حدود
تشمل التقنيات المستقبلية لتطوير منطقة "نيوم" مزايا فريدة، يتمثل بعضها في: حلول التنقل الذكية بدءاً من القيادة الذاتية لوسائل النقل بما فيها الطائرات، الأساليب الحديثة للزراعة وإنتاج الغذاء، والرعاية الصحية التي تركز على الإنسان وتحيط به من أجل رفاهيته، والشبكات المجانية للإنترنت الفائق السرعة أو ما يُسمى بـ"الفضاء الرقمي"، والتعليم المجاني المستمر على الإنترنت بأعلى المعايير العالمية، والخدمات الحكومية الرقمية المتكاملة التي تتيح كافة الخدمات للجميع بمجرد اللمس، ومعايير جديدة لكود البناء من أجل منازل خالية من الكربون، وتصميم إبداعي ومبتكر لمنطقة "نيوم" تحفز على المشي واستخدام الدراجة الهوائية تعززها مصادر الطاقة المتجددة. وكل ذلك سيوجد طريقة جديدة للحياة يأخذ بعين الاعتبار طموحات الإنسان وتطلعاته، وتطبيق أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية.

عصر جديد
ويتطلع مشروع "نيوم" لتحقيق أهدافه الطموحة بأن تكون المنطقة واحدة من المناطق الآمنة في العالم إن لم تكن الأكثر أماناً، وذلك عبر توظيف أحدث التقنيات العالمية في مجال الأمن والسلامة، وتعزيز كفاءات أنشطة الحياة العامة، من أجل حماية السكان والمرتادين والمستثمرين.
كما ستتم أتمتة جميع الخدمات المقدمة والإجراءات فيها بنسبة 100% بهدف أن يصبح مشروع "نيوم" الأكثر كفاءة حول العالم، وبالتالي يتم تطبيقها على كافة الأنشطة كالإجراءات القانونية والحكومية والاستثمارية وغيرها. بل إن المنطقة بأكملها ستخضع لأعلى معايير الاستدامة العالمية، وستكون جميع المعاملات والإجراءات والمرافعات فيها إلكترونية بدون ورق.
وكما كانت المملكة العربية السعودية قائدة عصر الثورة النفطية التي غيرت العالم خلال الحقبة الماضية، فإن المملكة تعود لتتصدر المشهد من جديد لتقود العالم لثورة إلكترونية فائقة السرعة والاستخدام ولتبدأ عبر "نيوم" عصراً جديداً في تاريخ البشرية.

لتفاصيل أكثر عن أضخم مشروع سعودي ممتد بين 3 دول

مشروع نيوم في أرقام

حول المؤلف

إدارة التواصل المؤسسي بالتعاونية

هي إدارة تابعة لقطاع التسويق بشركة التعاونية للتأمين، ومسؤولة عن إعداد المحتوي التسويقي والإعلامي، ونشره عبر وسائل الاتصال المختلفة وحسابات التعاونية على وسائل التواصل الاجتماعي والنوافذ الرقمية التابعة للشركة داخلياً وخارجياً.

اترك تعليقا

Top